الخميس، 25 مارس 2021

الالتهاب الرئوي … الأعراض والوقاية والعلاج

 


الالتهاب الرئوي … الأعراض والوقاية والعلاج

فاتن بشير

الالتهاب الرئوي (التهاب الرئة) هو حالة التهابية تصيب الرئة وتؤثر بشكل أساسي على الأكياس الهوائية الصغيرة المعروفة باسم الحويصلات الهوائية.

الأعراض: تشمل الأعراض عادة مزيجًا من السعال الجاف أو السعال وألم الصدر والحمى وصعوبة التنفس.

غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بالالتهاب الرئوي المعدي من سعال وحمى مصحوبة بقشعريرة اهتزازية وضيق في التنفس وألم حاد في الصدر أثناء التنفس العميق وزيادة معدل التنفس عند كبار السن.

العلامات والأعراض النموذجية لدى الأطفال دون سن الخامسة هي الحمى والسعال والتنفس السريع أو الصعب، كما أن الحمى ليست محددة جدًا، حيث تحدث في العديد من الأمراض الشائعة الأخرى وقد تكون غائبة في الأشخاص المصابين بمرض شديد أو سوء التغذية أو عند كبار السن.

 بالإضافة إلى ذلك، غالبًا ما يكون السعال غائبًا عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن شهرين، وقد تشمل العلامات والأعراض الأكثر شدة لدى الأطفال الجلد المائل للزرقة، وعدم الرغبة في الشرب والتشنجات والقيء المستمر وارتفاع درجة الحرارة، أو انخفاض مستوى الوعي. 

 العدوى: عادة ما يحدث الالتهاب الرئوي بسبب العدوى بالفيروسات أو البكتيريا، وأقل شيوعًا بسبب الكائنات الحية الدقيقة الأخرى، وقد يكون تحديد العامل الممرض المسؤول أمرًا صعبًا.

التشخيص: غالبًا ما يعتمد التشخيص اعتمادًا على الأعراض والفحص البدني، وقد تساعد الأشعة السينية على الصدر واختبارات الدم وزرع البلغم في تأكيد التشخيص، كما يمكن تصنيف المرض حسب مكان الإصابة به مثل الالتهاب الرئوي المكتسب من المجتمع أو المستشفى أو الالتهاب الرئوي المرتبط بالرعاية الصحية.

عوامل الإصابة بالتهاب الرئة: تشمل عوامل خطر الإصابة بالالتهاب الرئوي التليف الكيسي ومرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) ومرض فقر الدم المنجلي والربو والسكري وفشل القلب وتاريخ التدخين، وضعف القدرة على السعال (بعد السكتة الدماغية)، وضعف جهاز المناعة.

 الوقاية: تتوفر لقاحات لمنع أنواع معينة من الالتهاب الرئوي (مثل تلك التي تسببها بكتيريا Streptococcus pneumoniae أو تلك المرتبطة بالإنفلونزا)، وتشمل طرق الوقاية الأخرى غسل اليدين لمنع العدوى، وعدم التدخين. 

العلاج: يعتمد العلاج على السبب الأساسي في التهاب الرئة ويُعتقد أن الالتهاب الرئوي ناتج عن بكتيريا يتم علاجه بالمضادات الحيوية إذا كان الالتهاب الرئوي شديدًا، حيث يتم إدخال الشخص المصاب إلى المستشفى بشكل عام، ويمكن استخدام العلاج بالأكسجين إذا كانت مستويات الأكسجين منخفضة. 

الانتشار: يصيب التهاب الرئة حوالي 450 مليون شخص على مستوى العالم أي 7٪ من السكان في كل عام وينتج عنه حوالي 4 ملايين حالة وفاة، وذلك ومع إدخال كافة المضادات الحيوية واللقاحات اللازمة في القرن العشرين، ولقد تحسن البقاء على قيد الحياة بشكل كبير ومع ذلك يظل الالتهاب الرئوي سببًا رئيسيًا للوفاة في البلدان النامية، وكذلك بين كبار السن وصغار السن والمصابين بأمراض مزمنة، وغالبًا ما يؤدي الالتهاب الرئوي إلى تقصير فترة المعاناة بين أولئك الذين هم بالفعل على وشك الموت، وبالتالي يطلق عليه "صديق الرجل العجوز".

الاثنين، 22 مارس 2021

الأربعاء، 10 مارس 2021

مقارنة بين لقاحات فيروس كورونا.. أيها أفضل؟

الاثنين، 15 فبراير 2021

تكنولوجيا البناء... أدوات وتقنيات مدهشة في عالم البناء

جيش من الروبوتات يصنع ألف سيارة BMW يومياً

السبت، 13 فبراير 2021

بقوة 7 درجات.. زلزال يضرب اليابان

تعرف على أبرز الممنوعين من تلقي لقاح كورونا